title="منتديات التربيه الاسلامية جنين - منتدى التاريخ الإسلامي - RSS Feed" href="external.php?type=RSS2&forumids=53" /> مصر...نجم في موكب الزمان ..( 1 )
  الرئيسية التسجيل خروج  

صفحتنا على الفيس  بوك  صفحتنا على  اليوتيوب  صفحتنا على تويتر  صفحتنا على جوجل  بلس

منتديات التربية الاسلامية جنين ترحب بضيوفها الكرام...... أهلا وسهلا كلمة الإدارة


   
العودة   منتديات التربيه الاسلامية جنين > الأقسام المتخصصة > منتدى التاريخ الإسلامي
   

آخر 10 مشاركات كتاب التربية الاسلامية / 12 للعام 2020 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          سلسلة تاريخ العرب (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          البقلة أو الرجلة أو الفرفحينا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 889 )           »          فوائد الفلفل الأخضر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 1409 )           »          هل تعرف الحاكم المسلم الذي كان الأوربيون يخوفون أولادهم به ليناموا؟؟ (الكاتـب : ابو الارقم - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 1018 )           »          مصر...نجم في موكب الزمان ..( 1 ) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 1354 )           »          أهمية مصر عبر العصور (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 1432 )           »          الاكنحان الوزاري / توجيهي 2019 واجابته النموذجية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          مشكاة النجاح "مادة التوجيهي سؤال وجواب" (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 27 - المشاهدات : 1741 )           »          خريطة مفاهيمية /توجيهي / التفخيم والترقيق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 4 )


مصر...نجم في موكب الزمان ..( 1 )

منتدى التاريخ الإسلامي


إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
   
رقم المشاركة : ( 1 )
 
إداري ومشرف عام
محمد قبها غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 12
تاريخ التسجيل : Jun 2011
مكان الإقامة : فلسطين / جنين / طورة الغربية
عدد المشاركات : 2,493
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
افتراضي مصر...نجم في موكب الزمان ..( 1 )

كُتب : [ 11-18-2013 - 09:07 PM ]


]لم يأت هذا الموضوع كونها قامت على أرضها أقدم حضارات الأرض وأشهرها فى كل العالم القديم ، ولا لأنها نزلت مكانة خاصة فى قلب رسول الله وقلب صحابته بل لقد خصها الله عز وجلّ بإفرادها من بين كل أمم الأرض حين ذكرها فى كتابه وكان شرفا لم تحظ به سواها ، ولا لأن ترابها الطاهر وطأه كثير من أنبياء الله . ليس لكل هذه الاسباب وحسب ،

فتاريخ مصر

ينصهر تماما مع تاريخ هذه الأمة المسلمة ، وسنرى كل هذا تباعا .والأهم ، أن يقرأ هذا التاريخ كل مصرىّ ليعرف أن من هنا كان الطريق ، هكذا كان أجدادنا فأين نحن منهم ؟..
كان لهذه الاسباب وغيرها أن نستعرض تاريخ مصر عبر موكب التاريخ ونلقى الضوء على كبار الحادثات فى وادى النيل .

إن طبيعة هذا الشعب ذات طبيعة خاصة تختلف تماما مع طبائع الشعوب الأخرى ، فهو شعب مبدع ، منتج ، مؤثر .. تحت أى حضارة ومسمّى بل لولا طبيعته هذه ما قدر له البقاء والنجاة إلى يومنا هذا مع العلم أنه عبر هذا التاريخ السحيق ومنذ إنتهاء فترة الفراعنة بكل ما فيها من حسن وسىء ، لم يحكم مصر من ساعتها حاكم من أهلها وإلى عام 1952م .. أى أنها بحكم التعريفات الحديثة "مستعمرة" ،، لكن طبيعة هذا الشعب تتحمل فوق حد التحمّل وبشكل مذهل ، بل إنها لا تزال تبهر الكون وتعدّ له المفاجأة تلو الأخرى عبر كل فترة وأخرى . فمن حضارة الفراعنة وأعجوبة الهرم ، إلى حكم البطالسة وكليوباترا ومكتبة الإسكندرية أعجوبة الفكر ومنارة العلم فى كل العالم القديم ، وهى مركز الخلافة المسلمة العسكرىّ والإقتصادىّ فى كل إفريقيا وشمال أوربا ، وهى حضارة المماليك والفاطميين والعثمانيين إليبدأ تاريخ مصر بهذا الفتح وإن عدنا بالزمن إلى الوراء لأكثر من 4000 عام قبل الميلاد وحتى أزمان الفراعنة فسوف يظل هذا التاريخ تحديدا هو لحظة نشوء وميلاد هذه الدولة العريقة .. 640 - 642م \\ فمنذ هذا التاريخ ومصر عربية مسلمة بخلاف كل مستعمر نهش من خيراتها عبر تاريخها السحيق ومرّ فى موكب التاريخ كأن لم يكن ، أطلق المصريون من لحظتها وإلى يومنا هذا على هذا الحدث العظيم "فتح مصر" .

مضى حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه بكتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس ، وأترك سيدنا حاطب رضي الله عنه يتحدث عن نفسه إذ يقول :

"ثم توجهت أريد مصر ولم أزل إلى أن أتيتها، فلما وصلت إلى باب الملك، قالوا: من أين جئت؟ قلت: أنا رسول إلى ملككم ، فقالوا: من عند من؟ قلت: من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما سمعوا بذلك أحاطوا بي وأوقفوني على باب الملك فأمرهم بإحضاري بين يديه ، فعقلت راحلتي وسرت معهم عند المقوقس، وإذا هو في قبة كثُرَ الجوهر في حافتها، ولمع الياقوت من أركانها، والحجَّاب بين يديه، فأومأت بتحية الإسلام، فقال حاجبه: يا أخا العرب، أين رسالتك؟ قال: فأخرجت الكتاب، فأخذه الملك من يدي بيده. قال: فقبله ووضعه على عينيه، وقال: مرحبا بكتاب النبي العربي، ثم قرأه وزيره ، فقال له: اقرأه جهراً؛ فإنه من عند رجل كريم، فقرأه الوزير إلى أن أتى إلى آخره، وهذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد؛ فإني أدعوك بدعاية الإسلام، فَأَسْلِمْ تسلم، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ {آل عمران: 64 فقال الملك لخادمه الكبير: هات السفط الذي عندك؛ فأتى به ففتحه واستخرج نمطا ففتح ذلك النمط ، وإذا فيه صفة آدم وجميع الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين وفي آخره صفة محمد صلى الله عليه وسلم، فقال لي: صِفْ صاحبك حتى كأني أراه.

قال حاطب: ومن يقدر أن يصف عضوا من أعضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: لابد من ذلك، قال: فوقفت بعدما كنت جالسا، وقلت: إن صاحبي وسيم قسيم، معتدل القامة، بعيد الهامة، بين كتفيه شامة، وله علامة كالقمر إذا برز صاحب خشوع وديانة، وعفة وصيانة، صادق اللهجة، واضح البهجة، أشم العرنين، واضح الجبين، سهل الخدين، رقيق الشفتين راق الثنايا، بعينيه دعج ، وبحاجبيه زجج، وصدره يترجرج، وبطنه كطي الثوب المدبج، له لسان فصيح، ونسب صحيح، وخُلُقٌ مليح.

قال: والملك ينظر في النمط، فلما فرغت قال: صدقت يا عربي هكذا صفته، فبينما هو يخاطبني إذ نُصِبت الموائد، وأحضروا الطعام؛ فأمرني أن أتقدم فامتنعت، فتَبَسَّمَ وقال: وقد علمتُ ما أُحِلَّ لكم وحُرِّمَ عليكم، ولم أقدم لك إلا لحم الطير، فقلت: إني لا آكل في هذه الصحاف الذهب والفضة؛ فإن الله قد وعدنا بها في الجنة، قال: فبدلوا طعامي في صحاف فخار فأكلت، فقال: أي طعام أحب إلى صاحبك؟ قلت: الدباء (يعني: القرع)، فإذا كان عندنا منه شيء آثرناه على غيره. فقال: ففي أي شيء يشرب الماء؟ فقلت: في قعب من خشب. قال: أيحب الهدية؟ قلت: نعم؛ فإنه قال صلى الله عليه وسلم: "لو دُعِيتُ إلى كراع لأجبت، ولو أُهديَ إليَّ ذراع لقبلت". قال: أيأكل الصدقة؟ قلت: لا، بل يقبل الهدية ويأبى الصدقة، قد رأيته إذا أُتِيَ بهدية لا يأكل منها حتى يأكل صاحبها. فقال الملك: أيكتحل؟ قلت: نعم، في عينه اليمنى ثلاثا وفي اليسرى اثنتين، وقال: "من شاء اكتحل أكثر من ذلك أو أقل" وكحله الإثمد، وينظر في المرآة، ويرجل شعره، ويستاك.

فقال المقوقس: إذا ركب ما الذي يحمل على رأسه؟ فقلت: راية سوداء ولواء أبيض، وعلى اللواء مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله. فقال: أله كرسي يجلس عليه أو قبة. قلت: نعم، له قبة حمراء تسع نحو الأربعين. قال: فما الذي يحب من الخيل؟ قلت: الأشقر الأرتم الأغر المحجل في الساق، وقد تركت عنده فرسا يقال لها: المرعد.

قال: فلما سمع كلامي انتخب من خيله فرسا أفخر خيول مصر الموصوفة، وأمر به فأسرج وألجم، فأعده هدية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو فرسه المأمون، وأرسل معه حمارا يقال له: عفير، وبغلة يقال لها: دلدل، وجارية اسمها: بريرة وكانت سوداء، جارية بيضاء من أجمل بنات القبط اسمها: مارية، وغلام اسمه: محبوب، وطيب وعود وندّ ومسك وعمائم وقباطي، وأمر وزيره أن يكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا يقول فيه: "باسمك اللهم، من المقوقس إلى محمد، أما بعد؛ فقد وصل كتابك وفهمته، أنت تقول: إن الله أرسلك رسولا وفضلك تفضيلا وأنزل عليك قرآنا مبينا، فكشفنا - يا محمد - خبرك، فوجدناك أقرب داع إلى الله وأصدق من تكلم بالصدق، ولولا أنني ملكت مُلكا عظيما لكنت أول من آمن لعلمي أنك خاتم النبيين وإمام المرسلين، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته مني إلى يوم الدين.

قال: وسلم الكتاب والهدية إلي و قبلني بين عيني، وقال: بالله عليك قَبِّلْ بين عيني محمد عني هكذا، ثم بعث معي من يوصلني إلى بلاد العرب وإلى مأمني .

كان فتح مصر هام من الناحية العسكرية أولا لأن مصر هي الامتداد الطبيعي الجنوبي لفلسطين، كما أن فتح ما فُتِحَ من مدن فلسطينية قد أجهد البيزنطيين، ولابد من ضربة قاصمة لوجودهم في هذه الأماكن الجنوبية فكان ذلك.

ومن ناحية أخرى فإن "أرطبون" قائد بيت المقدس (داهية الحرب الذى وجّه الخليفة لحربه أرطبون العرب – عمرو بن أبى وقاص) قد انسحب منها بنظام إلى مصر لإعادة المقاومة، ودفع المسلمين عن الشام ثانية، ولذلك استدعى الأمر مباغتة هؤلاء والإيقاع بهم قبل تزايد خطرهم واستعمال قوتهم.

وكذلك كان من الممكن عند إغفال فتح مصر مهاجمة البيزنطيين دار الخلافة عن طريق البحر الأحمر، فتهبط قواتهم إلى ميناء جدة أو الجار، وتتم مهاجمة الحجاز.

كما أن معرفة عمرو بن العاص رضي الله عنه لمصر ودرايته بها، وهو القائد المختار لفتح البلاد، وَفَّرَ على المسلمين كثيرا من المعاناة والتكاليف. إضافة إلى أن أغلب الجند الذين اشتركوا في الفتح كانوا من العناصر اليمنية، وهؤلاء اليمانية مهروا في قتال الحصون الساحلية، واشتركوا مع عمرو في فتح الحصون ببلاد الشام، فهم أقدر الناس على فتح مصر ومعالجة شئونها العسكرية، كما كانوا على دراية ببناء المدن واختطاطها، والإلمام بالزراعة، فهم من هذه الناحية العسكرية أقدر الناس على تفهم أمور مصر ومعالجة شئونها.

أدرك المسلمون ذلك كله، وأدركوا معه غنى مصر وثراءها، وعلموا أن ضمها إلى بلدان الإسلام يضمن انتعاشا في اقتصاد المسلمين، ويوفر لهم الأموال التي تساعد على مزيد من الفتوح، إضافة إلى أن مصر كانت مركزا رئيسيا لتمويل بيزنطة بالقمح، ومع انهيار الجيش البيزنطي، وما حَلَّ بمصر من ضعف وانقسام كانت الفرصة مواتية للإقدام على فتح مصر.

بعد موافقة الخليفة عمر رضي الله عنه والمجلس العسكري على فتح مصر وخطة الفتح، تحرك الجيش الإسلامي بقيادة عمرة بن العاص رضي الله عنه وتحت قيادته دون أربعة الآلاف مقاتل معظمهم من الفرسان

ولما بلغ المقوقس مجيء جيش المسلمين إلى مصر أرسل جيشا لملاقاة عمرو، فتلاقيا على الفرما فكان أول قتال، والفرما: مدينة من أقدم الرباطات المصرية بقرب الحدود الشرقية لمصر، وكانت في زمن الفراعنة حصن مصر من جهة الشرق لأنها في طريق المغيرين على مصر واسمها القديم "برآمون" أي: بيت الإله آمون، ومنه اسمها العبري "بَرَمُون"، والقبطي "برما"، ومن هذا أتى الاسم العربي وهو الفرما .

ولابد أن عمرو قد حدد من قبل وجهته على أرض مصر أن يكون هدفه الأساسي هو مدينة الإسكندرية التي زارها من قبل في الجاهلية؛ فهي عاصمة البلاد، وتتصل بالقسطنطينية بحراً وبكافة موانئ الدولة على بحر الروم، وهى أكبر حاضرة في مصر منذ بناها الإسكندر الأكبر، ولكي يزول حكم الروم تماما عن مصر فإنه يتعين إخراجهم من كل شبر من أرضها، فكيف يكون طريقه إليها؟ لابد أنه قد حدد مساره.. هل يخترق أرض الدلتا بزروعها وأنهارها وفيض مائها، أو يدور حولها من جنوبها إلى غربها ويساير الصحراء حتى يصل إلى الإسكندرية؟
اختار عمرو الخيار الثاني، وهو الطبيعي والمنطقي، فالسير في الصحراء أفضل للعربي ودوابه من التورط بين الحقول وأوحالها .

أرسل المقوقس إلى عمرو يقول :" إنكم قوم قد ولجتم في بلادنا، وألححتم على قتالنا، وطال مقامكم في أرضنا، وإنما أنت عصبة يسيرة وقد أظلتكم الروم، وجهزوا إليكم، ومعهم العدة والسلاح، وقد أحاط بكم هذا النيل، وإنما أنتم أسرى في أيدينا فابعثوا إلينا رجالاً منكم نسمع من كلامهم فلعله أن يأتي الأمر فيما بيننا وبينكم على ما تحبون ونحب، وينقطع عنا وعنكم هذا القتال قبل أن تغشاكم جموع الروم فلا ينفعنا الكلام ولا نقدر عليه، ولعلكم أن تندموا إن كان الأمر مخالفًا لطلبكم ورجائكم فابعث إلينا رجالاً من أصحابك نعاملهم على ما نرضى نحن وهم به من شيء "

فلما رجعت رسل المقوقس إليه قال لهم: كيف رأيتموهم"

قالوا :"رأينا قومًا الموت أحب إلى أحدهم من الحياة، والتواضع أحب إليهم من الرفعة، ليس لأحدهم في الدنيا رغبة ولا نهمة إنما جلوسهم على التراب، وأكلهم على ركبهم، وأميرهم كواحد منهم ما يعرف رفيعُهم من وضيعهم، ولا السيد فيهم من العبد، إذا حضرت الصلاة لم يتخلف عنها منهم أحد، يغسلون أطرافهم بالماء ويخشعون في صلاتهم "

فقال المقوقس" والذى يحلف به لو أن هؤلاء استقبلوا الجبال لأزالوها وما يقوى على قتال هؤلاء أحد، ولئن لم نغتنم صلحهم اليوم وهم محاصرون بهذا النيل لن يجيبونا بعد اليوم إذا أمكنتهم الأرض وقووا على الخروج من موضعهم.
يتبع........
[/size]

توقيع :


لا تقرأ وترحل ساهم برد أو موضوع وتذكر
جهد غيرك في كتابة المواضيع ومساعدة الاخرين .
وأعلم أن :
ردك علي الموضوع حافز ... للاستمرار و تقديم الافضل


التعديل الأخير تم بواسطة محمد قبها ; 11-18-2013 الساعة 09:10 PM
رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
المدير العام
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Jun 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,281
عدد النقاط : 10

سهاد دولة غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 11-18-2013 - 10:00 PM ]


[frame="1 80"]

جميل ما نثر من حروف اخي الكريم

وانها لتأخذ بلب القارئ على عمق معانيها وتاثيرها في نفسه

ننتظر البقية ان شاء الله
[/frame]

رد مع اقتباس
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عضو جديد
رقم العضوية : 6399
تاريخ التسجيل : Jun 2019
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6
عدد النقاط : 10

محمود درويش غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 06-11-2019 - 01:59 PM ]


حفظ الله مصر وشعبها


رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدليلية (Tags)
مصر...نجم, موكب, الزمان
   

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...

   
   

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات التربية الاسلامية جنين